Empty Chair

Click on the chair to visit the gallery

إضغط على الكرسي لزيارة معرض الصور

The chairs were designed and painted by brothers, sisters, mothers, fathers, wives, daughters, sons and even grandchildren of people who went missing in Lebanon during armed conflicts since 1975.

The memorialization project started in 2016 as a collaboration between ACT for the Disappeared, the International Committee of the Red Cross (ICRC) and Artichoke Studio.

The unknown fate and whereabouts of a loved one leaves the family in perpetual uncertainty, making it impossible for it to neither grieve properly nor continue hoping.

Empty chairs symbolize the empty spaces that the missing left behind. Each one of them is the creative work of a family - most of whom had never held a paint brush before - and reflects the missing loved one’s personality and the memories his/her relatives have of him/her. They were built during group sessions that allowed the families to share their suffering with others who have experienced a similar situation and transform it into a meaningful art expression. This collective work brought together families from different backgrounds highlighting their common cause, and empowering and encouraging them to continue their fight to know the fate of their missing loved ones. The chairs help bring relief to the families when they see that each missing person is considered as more than just a number among the thousands who disappeared during armed conflicts. Behind each chair is a family who is still waiting to know the fate of its loved one(s) and who is still seeking ways to honor him/her (them) with dignity. This project constitutes an effort to recognize the unique struggle of the families and their endeavors to dedicate a place for their missing loved ones in the collective memory of the war. Since no reunions nor funerals have been organized, and since many fates remain unknown, a time and a space have been dedicated to remember the missing and disappeared persons.

The chairs have also provided the families with a way to honor their missing persons by expressing themselves to the community through art. They are now able to show that they will not feel relieved or at peace until they know what happened to their loved ones.

Amidst the uncertainty that has prevented the families from accepting their loss and finding closure, this exhibition gives them a chance to share love, find hope, and cherish the memories of their loved ones.

الكراسي من تصميم أشقاء الأشخاص الذين فُقدوا في لبنان جرّاء النزاعات المسلّحة منذ عام ١٩٧٥ وآبائهم وأمهاتهم وزوجاتهم وبناتهم وأبنائهم وحتّى أحفادهم ومن تنفيذهم.

وقد أُطلقَ مشروع تخليد الذكرى هذا في العام ٢٠١٦ بالتعاون بين جمعيّة لنعمل من أجل المفقودين (Act) واللجنة الدولية للصليب الأحمر واستوديو أرضي شوكي.

وتشعر العائلات بعدم اليقين الدائم نتيجة جهلها مصير أحبائها وأماكن تواجدهم، ممّا يؤدي إلى تعذّر الحداد عليهم أو إلى مواصلة التمسّك بالأمل.

تمثّل هذه الكراسي الفراغ الذي خلّفه المفقودين. ويعدُّ كلٌّ منها عملاً إبداعيًاّ أنتجته عائلات المفقودين، علمًا أنّ معظم أفراد هذه العائلات لم يمسك فرشاة رسم أو طلاء من قبل. ويعكس كلّ كرسي شخصيّة الشخص المفقود والذكريات التي ما زالت مرسّخة في أذهان أفراد عائلته. وقد جرى العمل على هذه الكراسي خلال جلسات جماعيّة أتاحت للعائلات فرصة التعبير عن معاناتها مع آخرين عاشوا تجربةّ مماثلة ومن ثمّ تحويلها إلى منفذ إبداعي معبّر. قرّب هذا العمل الجماعي ّ بين عائلات من مختلف الخلفيّات وسلّط الضوء على قضيّتها المشتركة ومكّنها من الإستمرار كما وشجّعها على نضالها لمعرفة مصير أحبائها.

توفّر هذه الكراسي الطمأنينة للعائلات إذ أنها تثبت أن كلّ مفقود هو أكثر من مجرّد رقم من بين الآلاف الذين فقدوا خلال النزاعات المسلّحة. فخلف كل كرسي، عائلة لا تزال تنتظر معرفة مصير أحد أحبائها وتبحث جاهدة عن طريقة لتكريم ذكراه. هذا المشروع هو محاولة للاعتراف بالنضال الفريد لأهالي المفقودين ومساعيهم الرامية إلى تكريس مكان للمفقودين في الذاكرة الجماعيّة للحرب. اليوم، وفي ظلّ غياب إمكانية إعادة لم الشمل أوإقامة الجنازات وتعذر معرفة المصير، نكرّس مكانًا وزمانًا محددين لتذكّر المفقودين.

بالإضافة إلى ذلك، قدّمت الكراسي وسيلةً لأفراد العائلات لتكريم أقربائهم المفقودين من خلال السماح لهم بالتعبير عن أنفسهم وإطلاق العنان لمشاعرهم أمام المجتمع باستخدام الفنّ. بالتالي، أصبح باستطاعة هؤلاء التشديد على كونهم لن يشعروا بالراحة أو السلام إلى حين معرفة مصير أحبائهم.

وسط حالة عدم اليقين التي تحول دون تقبّل العائلات خسارتها وطويها صفحة الماضي، يوفّر هذا المعرض فرصًة لها للتعبير عن محبتها ومشاركتها مع الآخرين وإيجاد فسحة من الأمل والاعتزاز بذكريات أحباّئها.